الارشيف / اخبار الخليج

البرهان: هزيمة "الدعم السريع" حتمية ونهايتها "قريبة"

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

دبي - محمود عبدالرازق - وخلال زيارته إلى مدينة "مدني" بولاية الجزيرة وسط البلاد، أكد البرهان مواصلة القتال حتى يتم القضاء على قوات "الدعم السريع"، حسبما ذكر في تصريحات إعلامية.

وجاء ذلك بعدما أكد خلال زيارته لولاية القضارف، أمس السبت، أن المعركة لن تتوقف حتى يتم تحقيق الانتصار بتحرير كل شبر "دنسه هؤلاء المتمردون"، على حد وصفه، حسبما ذكرت صحيفة "سودان تربيون" السودانية.

لا للحرب نعم للسلام... أوضاع إنسانية قاسية يعيشها السودان - الخليج 365 عربي, 1920, 02.12.2023

أمس, 13:50 GMT

ولفتت الصحيفة إلى أن البرهان وصف الدعم السريع بـ"المرتزقة الذين دمروا البنية التحتية للدولة" واستولوا على منازل مواطنيها وقاموا بتعذيبهم".

وقال البرهان إن "الانتهاكات والمآسي التي ارتكبتها مليشيا الدعم السريع بحق السودانيين، تمثل جرائم غير مسبوقة في تاريخ السودان"، مضيفا: "السودانيون لن ينسوا هذا الأمر".

وتابع: "نرفض أي توجه يهدف إلى السيطرة على الجيش السوداني الذي يحمي أمن ووحدة السودان وشعبه"، مضيفا: "نريد السلام العادل إذا كانت هناك فرصة سانحة لذلك، لكننا سنواصل القتال حتى آخر نفس".

واتهم البرهان قوات الدعم السريع بعدم الالتزام بما جاء في إعلام جدة الخاص بحماية المدنيين.

وتستضيف مدينة جدة مفاوضات بين الجيش وقوات الدعم السريع بمشاركة أمريكا والاتحاد الأفريقي وإيقاد، لوقف القتال وتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين.
الجيش السوداني - الخليج 365 عربي, 1920, 19.11.2023

19 نوفمبر, 17:26 GMT

ويشهد السودان قتالا ضاريا منذ الـ 15 من أبريل/ نيسان الماضي، نتج عنه تردي الأوضاع الإنسانية والصحية في البلاد، وتسبب في حصيلة قتلى كبيرة بين المدنيين إضافة إلى تشرين ملايين السودانيين داخليا وخارجيا.

واتضحت الخلافات بين رئيس مجلس السيادة السوداني قائد القوات المسلحة السودانية عبد الفتاح البرهان، وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو للعلن بعد توقيع "الاتفاق الإطاري" المؤسس للفترة الانتقالية بين المكون العسكري والمكون المدني في ديسمبر العام الماضي، الذي أقر بخروج الجيش من السياسة وتسليم السلطة للمدنيين.

واتهم دقلو الجيش السوداني بالتخطيط للبقاء في الحكم، وعدم تسليم السلطة للمدنيين بعد مطالبات الجيش بدمج قوات الدعم السريع تحت لواء القوات المسلحة، بينما اعتبر الجيش تحركات قوات الدعم السريع تمرداً ضد الدولة. وتسببت المعارك في سقوط الآلاف بين قتيل وجريح، فضلا عن نزوح الملايين داخل السودان وخارجه.

Advertisements

قد تقرأ أيضا