الارشيف / صحة ورشاقة

هل النوم بعد الإصابة بارتجاج في المخ عامل خطر؟ حقائق يجب معرفتها

شكرا لقرائتكم خبر عن هل النوم بعد الإصابة بارتجاج في المخ عامل خطر؟ حقائق يجب معرفتها والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - سامية سيد - إصابات الرأس تشكل مشكلة قد تكون كبيرة في بعض الحالات الخطيرة، خاصة إذا صاحبها تشخيص الحالة بحدوث ارتجاج في المخ. ولا يزال هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة المحيطة بالارتجاجات، واحدة من المفاهيم الخاطئة الأكثر شيوعا أنه ليس من الآمن النوم أثناء الإصابة بالارتجاج. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالتعافي، في بعض الأحيان يكون من الجيد النوم.

وفقا لتقرير مجلة " discovermagazine"، هناك قلق من إصابات الدماغ التي تهدد الحياة، مثل تورم الدماغ أو النزيف، لذلك تحتاج إلى التحقق، ولكن، إذا لم تتفاقم الأعراض على مدار ساعات، فمن الجيد عمومًا أن ينام المريض".

ما هو الارتجاج؟

الارتجاج هو إصابة دماغية خفيفة تنتج عن ضربة أو ارتطام أو هزة في الرأس، هذا التأثير المفاجئ يمكن أن يتسبب في تدافع الدماغ داخل الجمجمة، مما يؤدي إلى سلسلة من التغيرات الكيميائية وربما تلف وتمدد الدماغ.

يمكن أن تؤدي هذه الصدمة إلى مجموعة متنوعة من الأعراض، بما في ذلك الصداع والغثيان والارتباك وربما حتى فقدان الوعي، وعلى الرغم من أهمية علاج الارتجاجات بشكل صحيح، إلا أنها نادرًا ما تهدد الحياة.

ومع ذلك، هناك استثناءات، بالنسبة لبعض المرضى، فقد تستمر هذه الأعراض، مما قد يؤدي إلى الإضرار بوظائفهم الإدراكية، وهي حالة تعرف باسم متلازمة ما بعد الارتجاج، حوالي 15% من مرضى الارتجاج يعانون من متلازمة ما بعد الارتجاج، وقد تعاني قلة صغيرة من هؤلاء من أعراض مستمرة تتطلب المزيد من العلاج.

ما هو خطر النوم مع ارتجاج؟

أحد المخاوف الرئيسية بشأن النوم أثناء الإصابة بارتجاج هو الخوف من تفاقم الأعراض، أو فقدان علامات إصابة الدماغ الأكثر خطورة، ومع ذلك، يعد النوم ضروريا لعمليات الشفاء في الجسم.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ارتجاجات، يمكن أن يؤدي النوم إلى تسريع عملية التعافي من خلال منح الدماغ الراحة التي يحتاجها لإصلاح الضرر الخلوي.

هناك اعتقاد خاطئ آخر وهو أن النوم أثناء الإصابة بارتجاج يمكن أن يتسبب في دخول الشخص في غيبوبة، لكن العلماء يعرفون الآن أن الخوف لا أساس له من الصحة، ففي ​​ حين أنه في حالات نادرة، يمكن أن تؤدي إصابات الدماغ الشديدة إلى حالة غيبوبة، إلا أن الغالبية العظمى من الارتجاجات لا تشكل هذا الخطر، خاصة إذا كان المريض قادرًا على البقاء واعيًا بعد الإصابة.

متى يكون من الآمن النوم بعد الارتجاج؟

على الرغم من أن النوم أثناء الإصابة بارتجاج في المخ عادة ما يكون آمنًا، إلا أن هناك بعض العوامل المهمة التي يجب وضعها في الاعتبار أثناء مراقبة تلك الأعراض الأولية.

أولاً وقبل كل شيء، من الضروري البحث عن أي أعراض مكثفة خلال فترة التعافي، مثل تفاقم الصداع، أو القيء المستمر، أو تداخل الكلمات، إذا ظهرت أي من هذه الأعراض، فاطلب العناية الطبية الفورية. 

 

يمكنكم متابعة أخبار مصر و العالم من موقع كلمتك عبر

Advertisements