اخبار العالم

الأبيض التقى مديرة منظمة الصحة بشرق المتوسط: لتمكين النظام الصحي وتحمل المسؤولية المشتركة حيال ازمة النازحين

التقى وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال فراس الأبيض، مديرة منظمة الصحة العالمية في إقليم شرق المتوسط حنان بلخي، في زيارة هي الأولى لها منذ تعيينها. وأطلعها الأبيض على الوضع الحالي في لبنان "الذي يمر بازمات عدة، ابرزها الازمة الاقتصادية وازمة النازحين السوريين، اللتان اضيف إليهما اخيرا العدوان الاسرائيلي على الجنوب، وهي أزمات متلاحقة اثقلت على لبنان والقطاع الصحي بشكل خاص؛ وسط هجرة الطواقم الطبية ومحدودية الموارد وتراجع نسبة مساهمات المانحين تحت وطأة الأزمات الدولية".

وأوضح ان "ثمة جانبين رئيسيين ينبغي التركيز عليهما، ويتعلقان أولا بتحقيق الاستقرار الصحي وتمكين النظام من تلبية الاحتياجات الصحية والاستجابة بفعالية لأي حالات طوارئ، وثانيا بالاضطلاع بالمسؤولية المشتركة حيال أزمة النازحين السوريين، حيث يعتبر المجتمع الدولي ووكالات الأمم المتحدة لاعبين رئيسيين؛ ولا يمكن أن يكون لبنان المسؤول الوحيد عن الاستجابة لهذه الازمة".

وشرح الأبيض "الاستراتيجيات التي وضعتها الوزارة لادارة القطاع الصحي في ظل الازمات، وفي مقدمها الاستراتيجية الوطنية للصحة التي اطلقت في العام 2023 بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، والتي نفذ العديد من البرامج التي تتضمنها".

وشدد على أهمية ان "يشمل نموذج التعاون القائم بين وزارة الصحة العامة ومنظمة الصحة العالمية كما باقي الشركاء، الإصلاح إلى جانب الدعم الإنساني، بهدف اعادة بناء عامل الثقة". وأكد أن "جهود التعاون هي لدعم وتمكين النظام الصحي وليس لاستبداله. وشكر منظمة الصحة العالمية على مساندتها الدائمة ووقوفها الى جانب لبنان ووزارة الصحة العامة".

من جهتها، لفتت بلخي الى ان "الهدف من الاجتماعات التي تجريها في لبنان، هو الاطلاع على حقيقة الوضع قبل الاجتماع الرفيع لمنظمة الصحة العالمية والذي سيعقد في المقر الرئيسي بنيويورك".

وركّزت على "أهمية المساواة في الحصول على الرعاية الصحية"، معتبرة ان "دعم الصناعة الدوائية المحلية والحفاظ على الكوادر الطبية ودعمها، امران اساسيان". وذكرت أن "منظمة الصحة العالمية تعمل على تحديد ما يجب معالجته من خلال مبادراتها، وما يمكنها القيام به للاستفادة منه على أرض الواقع"، مبيّنةً أن "ثمة إمكانات كبيرة في العمل مع لبنان ووزارة الصحة العامة، لتطوير حلول مستدامة للقطاع الصحي"، مؤكدةً ان مكتب إقليم شرق المتوسط في منظمة الصحة العالمية سيدعم لبنان بكل ما في وسعه.

بعد اللقاء، زارت بلخي مركز عمليات طوارئ الصحة العامة في الوزارة حيث عقد اجتماع شارك فيه شركاء وداعمون لوزارة الصحة العامة من سفارات دول مانحة والاتحاد الاوروبي والبنك الدولي ومنظمات الامم المتحدة، حيث عرض المجتمعون مساهماتهم مع الوزارة والمشاريع التي يقومون بها، وناقشوا الصعوبات والتحديات التي يواجهها القطاع الصحي في لبنان وسبل الاستجابة لها.

واشارت بلخي في هذا المجال الى ان "من المهم أن يضع الشركاء جدول أعمال استراتيجيا ويعملوا يدا بيد، بدلاً من العمل بالتوازي للوصول الى حلول مستدامة".

كانت هذه تفاصيل خبر الأبيض التقى مديرة منظمة الصحة بشرق المتوسط: لتمكين النظام الصحي وتحمل المسؤولية المشتركة حيال ازمة النازحين لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكاملة ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على النشرة (لبنان) وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا