الاقتصاد

بعد تقدم «إنفيديا».. سباق الذكاء الاصطناعي يحتدم بين واشنطن وبكين

شكرا لقرائتكم خبر عن بعد تقدم «إنفيديا».. سباق الذكاء الاصطناعي يحتدم بين واشنطن وبكين والان نبدء بالتفاصيل

الدمام - شريف احمد - يمثل التقدم الكبير الذي أحرزته شركة "إنفيديا" صعودًا صاروخيًا في سوق الأوراق المالية ما يسلط الضوء على مدى تأثير جودة الرقائق التي تنتجها الشركة ومدى توافرها للعملاء بعصر الذكاء الاصطناعي التوليدي، وفق ما ذكرت شبكة سي إن بي سي الأمريكية.
منافسة صينية
في هذا السياق تسعى الصين لإنتاج رقائقها الخاصة أو الحصول على المزيد من شركة إنفيديا في وقتٍ لم يظهر فيه حتى الآن أي منافس مهيمن بمجال الذكاء الاصطناعي لـشركة "أوبن إيه آي" OpenAI بين العشرات من عمالقة التكنولوجيا والشركات الناشئة الصينية.
تسعى الصين إلى احتلال جانب الصدارة في أوبن إيه آي بسوق الذكاء الاصطناعي الأمريكي الأوسع الذي شكله عمالقة التكنولوجيا كــ"مايكروسوفت" و"ألفابيت" و"جوجل" و"أمازون" وشركات أخرى ناشئة ذات تمويل جيد كــ"أنثروبيك" التي حصلت مؤخرًا على تمويل استثماري بقيمة 2.7 مليار دولار من أمازون.
الفجوة بين أمريكا والصين
في هذا المجال سريع الحركة تعتبر الفجوة بين الولايات المتحدة ومنافستها التكنولوجية الصين واسعة حيث تميل الكفة لصالح واشنطن.
حول ذلك قال بول تريولو نائب الرئيس في شركة "دينتونس جلوبال آدفيزور" في واشنطن العاصمة: "تقوم الشركات الصينية الرائدة بمقارنة المعايير مع شات جي بي تي ما يشير إلى مدى تأخرها".
اقرأ أيضاً: بورصة طوكيو.. سوق الأسهم اليابانية يفتح على ارتفاع
ذكر تريولو :"لا تستطيع الكثير من الشركات دعم نماذج اللغة الكبيرة حيث يستغرق الأمر الكثير من رأس المال".
بينما قالت جيني شياو الشريكة في شركة "إيه آي في سي كاومبوني": "من المؤكد أن وادي السيليكون (في الولايات المتحدة) يتقدم بفارق كبير".
الولايات المتحدة أكبر سوق للاستثمار
وتظل الولايات المتحدة أكبر سوق للاستثمار ففي العام الماضي 2023 شكل تمويل الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي ما يقرب من النصف بـ42.5 مليار دولار تم استثمارها عالميًا في شركات الذكاء الاصطناعي، وفقًا لشركة "سي بي إنسايتس".
في الولايات المتحدة، قاد مستثمرو رأس المال المغامر والشركات الاستثمار في الذكاء الاصطناعي بـ 31 مليار دولار عبر 1,151 صفقة بقيادة أوبن إيه آي وآخرون.
ويقارن هذا بمبلغ 2 مليار دولار في 68 صفقة في الصين وهو ما يمثل انخفاضًا كبيرًا عن 5.5 مليار دولار في 2022 في 377 صفقة.
تراجع صيني
ويعزى هذا الانخفاض جزئيا إلى القيود المفروضة على الاستثمار في المشاريع الأمريكية من قبل الصين.
قال روي ما أحد مستثمري الذكاء الاصطناعي والمؤسس المشارك في "تيك باز تشاينا": "إن الصين في وضع غير مواتٍ في بناء النماذج الأساسية لجيل الذكاء الاصطناعي".
اقرأ أيضاً: محللون يحذرون من وجود مبالغات في تقييم الأسهم الأمريكية حالياً
ولكن في حين تتخلف الصين في النماذج الأساسية التي تهيمن عليها أوبن إيه آي وجيمني التابع لجوجل فإنها تسد الفجوة باستخدام مصدر ميتا المفتوح ونموذج اللغة الكبير اللاما 1.
وقال تريولو إن المتنافسين الصينيين رغم أنهم متأخرون فإنهم يتحسنون على النموذج الأمريكي في هذا الجانب.
وذكر ما :"إن العديد من النماذج الصينية هي في الواقع شظايا من اللاما وهي في الواقع متأخرة بسنة أو سنتين عن الشركات الأمريكية الرائدة كأوبن إيه آي ونموذجها لتحويل الفيديو إلى نص "سورا".
الصين بالموهبة التقنية
تتمتع الصين بالموهبة التقنية اللازمة لإحداث فرق في التنافس على الذكاء الاصطناعي في السنوات المقبلة.
أظهرت دراسة جديدة أجراها مركز "ماركو بولو" للأبحاث الذي يديره معهد" بولسون" أن الولايات المتحدة تعد موطنًا لـ 60% من أفضل مؤسسات الذكاء الاصطناعي وأن الولايات المتحدة تظل إلى حد بعيد الوجهة الرائدة لنخبة مواهب الذكاء الاصطناعي بنسبة 57% مقارنة بالصين التي تأخذ نسبة 12%.
لكن البحث يجد أن الصين ستتفوق على الولايات المتحدة من خلال بعض المقاييس الأخرى بما في ذلك التفوق على الولايات المتحدة في صنع باحثين في مجال الذكاء الاصطناعي بالاعتماد على الشهادات الجامعية.
تبلغ النسبة بالصين 47% بينما تتخلف الولايات المتحدة بنسبة 18%. وبالإضافة إلى ذلك، من بين كبار الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي العاملين في المؤسسات الأمريكية 38% منهم من الصين مقارنة بـ 37% من الولايات المتحدة.
Advertisements

قد تقرأ أيضا