اخبار الخليج / اخبار اليمن

بايدن ينتقد إسرائيل لعدم حماية عاملي الإغاثة وإدارته تضغط لإرسال مقاتلة للاحتلال بقيمة 18 مليار

المنامة - ياسر ابراهيم - بايدن ينتقد إسرائيل لعدم حماية عاملي الإغاثة وإدارته تضغط لإرسال مقاتلة للاحتلال بقيمة 18 مليار

الاربعاء, 03 أبريل, 2024 - 06:13 صباحاً

[ بايدن ]

 
انتقد الرئيس الأمريكي جو بايدن إسرائيل بشدّة على الغارة الجوية التي شنّتها في قطاع غزة وأسفرت عن مقتل سبعة عمّال إغاثة، مؤكّداً أنّ إسرائيل لم تفعل ما يكفي” لحماية المتطوّعين الذين يمدّون يد العون للفلسطينيين الذين “يتضوّرون جوعاً”.
 
وقال بايدن في بيان إنّه يشعر “بالغضب والحزن” لمقتل سبعة عمّال إغاثة من منظمة “وورلد سنترال كيتشن” غير الحكومية ومقرّها الولايات المتحدةـ معتبراً أنّ توزيع المساعدات في القطاع صعب “لأنّ إسرائيل لم تفعل ما يكفي لحماية عمّال الإغاثة الذين يحاولون تقديم المساعدة لمدنيين هم بأمسّ الحاجة إليها”.
 
في غضون ذلك، تضغط إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على الكونغرس للموافقة على خطة لبيع طائرات مقاتلة من طراز F-15 بقيمة 18 مليار دولار للاحتلال الإسرائيلي في خطوة تؤكد على رفض بايدن، الذي تفاخر مراراً بأنه صهيوني، جميع الدعوات التي تطالب بالحد من مبيعات الأسلحة الأمريكية لإسرائيل بسبب حربها الدموية على غزة.
 
وأرسلت وزارة الخارجية مؤخرًا إشعارًا غير رسمي إلى لجنتين تابعتين للكونغرس لبدء عملية مراجعة تشريعية لهذا الأمر، وهي خطوة أولى نحو منح الوزارة تصريحًا رسميًا لنقل ما يصل إلى 50 طائرة.
 
وتم الإبلاغ عن طلب شراء طائرات F-15 في وقت سابق من قبل موقعي “بوليتيكو” و”سي إن إن” وأكده مسؤولان أمريكيان لصحيفة “نيويورك تايمز”  وستشمل الصفقة، التي ستكون واحدة من أكبر مبيعات الأسلحة الأمريكية لإسرائيل منذ سنوات، ذخائر وتدريبًا وأشكال دعم أخرى.
 
وقال المسؤولون الأمريكيون إنه على الرغم من أن الولايات المتحدة قامت بتسريع بعض الأسلحة للحرب الإسرائيلية في غزة، إلا أن طائرات F-15 لن يتم تسليمها قبل خمس سنوات على الأقل.
 
ومع سرعة قصوى تبلغ حوالي 2000 ميل في الساعة، فإن الطائرة F-15 قادرة على القتال جو-جو وقصف الأهداف على الأرض.
 
وقد استخدمت إسرائيل طائرات إف-15 التي تمتلكها بالفعل لضرب غزة.
 
وقالت صحف أمريكية إنه من المحتمل تستخدم قوات الجيش الإسرائيلي طائرات إف-15 في أي هجوم محتمل على البرنامج النووي الإيراني.
 
وقال مسؤول أمريكي إن المسؤولين الإسرائيليين أبلغوا أيضًا نظراءهم الأمريكيين أن إسرائيل على وشك تقديم طلب جديد لشراء طائرات إف-35.
 
تقوم الولايات المتحدة بتسليم الأسلحة بشكل ثابت إلى إسرائيل كجزء من اتفاق مدته 10 سنوات لتقديم 3.8 مليار دولار من المساعدات العسكرية السنوية التي وضعتها إدارة أوباما في صيغتها النهائية في عام 2016.
 
وقد وافق الكونغرس بالفعل على العديد من طلبات الأسلحة التي تم تقديمها منذ ذلك الحين والتي يتم تنفيذها الآن، ولكن إدارة بايدن سارعت أيضًا إلى إرسال شحنتين طارئتين جديدتين من الأسلحة إلى إسرائيل بقيمة إجمالية تزيد عن 250 مليون دولار منذ 7 أكتوبر، متجاوزة موافقة الكونغرس بحجة أن الأسلحة، وخاصة المدفعية وذخائر الدبابات، ضرورية في الحال.
 
وإذا كانت أوامر بايدن المتعلقة بتسليح  إسرائيل لا تلبي عتبة معينة بالدولار، فلن تحتاج الإدارة إلى إخطار الكونغرس أو الحصول على موافقته.
 
وقال مسؤولون أمريكيون إن بعض الأوامر التي تم تقديمها منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، وربما العشرات أو أكثر، لم يتم الكشف عنها علنًا.
 
وفي حديثه في مؤتمر صحافي في باريس يوم الثلاثاء، لم يتطرق وزير الخارجية أنتوني بلينكن على وجه التحديد إلى البيع المحتمل لطائرات F-15. لكنه دافع عن استمرار إدارة بايدن في نقل الأسلحة إلى إسرائيل بشكل عام، وشدد على أن أحدث الأسلحة لم تكن مرتبطة بشكل مباشر بالحرب على غزة.
 
وقال بلينكن للصحافيين إن عمليات النقل هذه هي جزء من اتفاقيات “تعود إلى عقد من الزمن أو أكثر” وتتضمن أنظمة أسلحة قد يستغرق تصنيعها سنوات. وقال إن هذه الحالات “خضعت لمراجعة الكونغرس منذ سنوات وتم الإخطار بها منذ سنوات، قبل بدء الصراع في غزة بوقت طويل”.
 
وأشار بلينكن إلى أن الولايات المتحدة عازمة على حماية المخاوف الأمنية الإسرائيلية الأوسع، بما يتجاوز ما وصفه بالصراع في غزة.
 
(وكالات)

كلمات مفتاحية :
مشاركة الصفحة:
Advertisements

قد تقرأ أيضا