منوعات

الاكثر متابعة اليوم - نادين نجيم اول ممثلة عربية وعالمية بعد انجلينا جولي

في تاريخ الأعمال الدرامية العربية لم نعرف ممثلة مثل نادين نجيم، لماذا؟

نادين واصلت نجاحاتها منذ 2009، وقدمت أعمالاً مختلفة الألوان في الدراما.

لعبت المودرن وال Light comedy في صالون زهرة والبنت الشعبية والتراجيدي والاكشن منذ 2020 حتى أطلت هذا العام قبل أيام وأدهشتنا.

الآن في 2024 تخوض تستكمل نادين في لعب دراما ال Action الكامل، كما لم تتمكن أي ممثلة عربية أن تفعل.

اقرأ: كارمن لبس تنتقم من نادين نجيم في ٢٠٢٤

كلهن عظيمات وقويات، لكن نادين اتخذت خطًا مخالفًا للتقليد، فخرجت من نمطية الممثلة العربية وحتى العالمية، فوظفت ما تملك من قوام وجمال يتطلبهما المشهد الدرامي في دراما ال Action بما يتلاقى مع تجربة انجلينا_جولي في هوليود، والتي تفردت ايضًا على كل زميلاتها دون استثناء في كل العالم.

ان تكون أنجلينا ألهمت نادين نجيم، هذا ممكن، لكن كان يمكن أن تُلهم كل الممثلات القادرات على أداء هذا النوع من الأدوار، لكنهن للأسف بقين في (وعاء) الكاتب والمخرج اللذان يرفضان بحكم ذكوريتهما إخراج الممثلة من قمقم العشيقة والحبيبة والأم الخ.

وهذا ما نلحظه في كل الدراما العالمية مثل تركيا، بوليوود، وكل أوروبا واميركا اللاتينية، فلا يوجد بطلة أكشن!

اقرأ: نادين نجيم تحذركم قبل النصف الثاني من رمضان

نعم في الدراما البريطانية نشاهد ممثلات البوليس والمحققات ولقطات باهتة لممثلات تقتربن من محاولات الدخول في مشهد الاكشن ليتوقف الامر عند المحاولة وحسب.

نادين في 2024 تلعب أيضًا البطولة المطلقة، وهذا يحدث لأول مرة أيضا في الدراما العربية التي نتذكرها (من يعترض ليذكرنا)، ربما سيقول لنا البعض أن فاتن حمامة كانت بطلة مطلقة في فيلم أفواه وأرانب!

وشأعترض، لأن دور محمود ياسين كان بطلًا معها وبكل المقاييس.

بينما في حالة نادين مع 2024 كل من حولها يؤدي دوره جيدًا لكن لا يقترب من البطولة أبدًا، إلا لو لم يقتل الكاتب وسام صليبا، في الحلقة الخامسة، والذي عولنا عليه لشدة حسنه وهيبته وأدائه الرائع.

اقرأ: نادين نجيم بيوتي قريبًا في الأسواق

ورغم ذلك كان وسام سيكون بطلاً ثانيًا على الأقل، إلا ان القدر الذي يعبث بالمسلسل اللبناني، يقتل الممثل اللبناني الرجل، من جديد، فيعزله عن حقه في المشاركة أو يقتله لصالح ممثل أقل منه بكل المعايير.

نادين نجيم تفوقت وتميزت وأطاحت سلفًا بكل من تريد أن تبارزها.

وشكلت مع المخرج اللبناني فيليب_اسمر ثنائيًا جميلًا وكذلك مع المنتج الصباح الذي لم يبخل على العمل، ويعتبر منذ هذا الموسم أول من قدم الاكشن مع بطلة امرأة، وهذا سيذكرها التاريخ في CV الدراما اللبنانية.

يبقى ان نصفق لكل فريق العمل وأولاً للسوري، الكاتب السوري الرائع الذي تفوق في كتابة السيناريو بلال شحادات، والذي يجب أن يُستثمر في كل الدراما المشتركة، والدراما اللبنانية والسورية، لانه أول سيناريست سوري يتمكن من مقارعة كتاب مصريين في هذا النوع من الدراما.

اقرأ: نادين نجيم هل قلدت انجلينا جولي؟ هكذا علّقت

برافو بلال.

ومبروك للدراما اللبنانية تميزها وحضورها الذي عاد ليتفرد.

وهنا أؤكد أني كما الغالبية الساحقة من اللبنانيين ضد توظيف السوري في مساحات من المفترض أن تكون للبناني المتوفر لكن “المنقوع بكاز الخيانة الوطنية في بيته”.

وهذا لا يعني عدم الإستفادة من غير اللبنانيين المتفوقين مثل السوري بلال شحادات.

نضال الاحمدية

Advertisements

قد تقرأ أيضا